حى الاصدقاء




حى الاصدقاء

كل ماتبحث عنه عندنا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 المنزل رقم 12 .....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ī-Čăŋ'ť Fǿŗģĕt Mƴ Łǿve‎‏





999 / 999999 / 999

الجنسية الجنسية : مصر
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 930
نقاط نقاط : 26575
السٌّمعَة السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 10/11/2010
العمر العمر : 18
الموقع : http://eslam-badr.ba7r.org/
المزاج : يراقب

مُساهمةموضوع: المنزل رقم 12 .....   الإثنين يونيو 27, 2011 6:46 pm

.]تقدما نحو الباب الضخم، الموارب.. دون أن ينبس أحدهما ببنت شفة..

دفعه (جمال) بحذر.. فأنطلق صوت حادّ خرق سكينة المكان !..

ثم ارتفع حاجبا (جمال) في حين شهق (هشام) لما رأيا ما بالغرفة !..

لقد كان بها أثاث !..

سرير ضخم، عالي.. و مقاعد قديمة متآكلة و ستائر بيضاء مهترئة و صور كبيرة
بالحائط، يغطّي الغُبار ملامح أصحابها !.. ثم بسـاط غريب الألوان و ثريّا
ذات طراز عتيق معلّقة على مسافة قريبة !..

و هناك إناءٌ معدني قديم ملقى بالركن..

وقفا مشدوهان لبضع ثواني و هما يرمقان هذه القطع الأثرية العجيبة.. على ضوء خجول للقمر المطل من وراء ستائر النافذة !..

تكلم أحدهما أخيرا بصوت متحشرج.. لقد كان (جمال)..

- أنظر إلى هذا السرير.. إنه يتسع لأربعة أشخاص !..

- جمال !..

- هيا بنا.. ماذا تنتظر ؟.. أنسيت أنك منهك، سكران... هيا..

- جمال !..

أزاح (جمال) الابتسامة العريضة من على ثغره و زال الحماس من كلماته و هو يقول..

- ماذا هناك ؟!..

- ألم تلاحظ شيئا غريبا هنا ؟..

- مثل ماذا ؟..

تمتم (هشام) بصوت خافت و عيناه شاردتان:

- كيف يكون هذا البيت الوحيد الذي به أثاث في حين أن المنزل يبدو كمزبلة المدينة ؟!..

- ما الغريب في...

- ثم كيف لم تُسرق هذه القطع من الأثاث الثمين، أو ينتفع بها صاحبها ؟؟..

- نحن لا..

- ثم لماذا هذه الغرفة بالذات مفتوحة في حين أن عشرات الغرف مقفلة بإحكـام ؟!..

- هييه !.. من تحسب نفسك ؟.. كونان ؟؟... أنا لا يهمني ما تفكر فيه و لا ما تحاول اكتشافه !..

ثم نَظَرَ إلى السرير و استطرد قائلا..

- سأنام.. و في الغد يمكنني مساعدتك في اكتشافك المهم !.. طابت ليلتك.

هتف بها (جمال) ثم توجه بشيء من العصبية إلى السرير.. ألقى ظهره عليه فأنّ السرير !..

نظر (هشام) بجنبيه و شعر و كأنه وحيد.. و كأنه لا مفر له من شيء ما !.. و
كأن !!... هزهز رأسه لينفض عنه هذه الخواطر المريعة.. ثم توجه إلى السرير
بدوره... استلقى بتوتّر.. و أنّ السرير !..


* * *

- لا أدري لماذا لم أرتح كثيرا لهذا المكان ؟.. إنه يجعل أطرافي ترتعد و أنفاسي ترتعش !..
* * *

تقلب (جمال) في مكانه و هو يواصل شخيره المزعج ثم رفع رأسه فجأة !..

كان شيء ما يخزه بظهره !..

فرك عينيه بتوتر و رأى في مشهد ضبابي صديقه يحمل شمعة و يتمتم بكلمات غير مسموعة !..

- ما بك يا أحمق ؟!.. لماذا تطعنني بأصبعك النحيف ؟..

قالها (جمال) مكشّرا عن أسنانه من فرط الغضب..

لم يجبه (هشام).. و نظر إليه بعينين تائهتين و فم مفتوح يرتعش فكه السفلي !..

- اسمع يا غبي !.. إن كنت تحب هذا النوع من الألعاب الصبيانية، اذهب و العبها بعيدا فأنا لا..

- اســـ...مـ..ع !..

تمكن (هشام) أخيرا من نطقها !.. ثم رفع إصبعه ببطء و أشار إلى الباب !!..

أوجم (جمال) بعد أن ألفى شيئا من الصّدق في ملامح صاحبه الذي عوّده المقالب و المزاح..

و طفق الاثنان يرمقان الباب بترقّب و وجل قبل أن...

صوتٌ ما بالخارج !!..

- أسمعتَ.. (جمال).. سمعت هذا ؟..

- نعم... إنه صوت خطوات على السلم !..

لفظها (جمال) بنبرة يتخلّلها الخوف و التوتر !..

الصوت يعلو أكثر فأكثر.. فأكثر !!..

- إنه يبدو واثقا من نفسه للغاية !..

قفز (هشام) و وضع يده على فم صديقه حتى لا يتكلم أكثر من هذا !..

أطبق (جمال) شفتيه و تضاعف الهلع بقلبه و هو ينظر لصاحبه الذي بهتَ لون وجهه و اتسعت عيناه بشدّة !..

تغيّر صدى الصوت و ارتفعت حدّته!.. مما يُثبت أن القادم قد دخل البهو !..

أشار (جمال) و عيناه تتحركان بجنون، إلى الشمعة في يد (هشام)!..

فهم الأخير أنه قد نسي الضوء الذي تحدثه الشمعة.. فوضع كفه، بسرعة، على شعلتها ليسود الظلام !


* * *

- ألم تلاحظ شيئا غريبا هنا ؟..
* * *

سـاد الظلام و أقام الصمت..

يبدو أن الخطوات قد توقفت !..

استنشقا رائحة الشمع و استرقا السمع..

بلع أحدهما ريقه بصوت مسموع..

و فجأة.. و بدون مقدمات سمعا أنينا تلاه صوت ركض.. ثم.. !..


* * *

- إنه يبدو واثقا من نفسه للغاية !..

* * *

رأيا ظلا يتجاوز عتبة الباب بسرعة البرق !..

ارتفعت دقّات قلبيهما و شهق أحدهما شهقة حادة و كأن قلبه انفجر !..

أراد (هشام) أن يولج يده في جيبه حتى يُخرج عود ثقاب فسقطت الشمعة من يده و تدحرجت فوق الأرض السوداء !..

الغرفة مُظلمة كلّيتها باستثناء بقعة أمام السرير قد أسقطت عليها النافذة ضوءا شاحبا للقمر... و كان ذلك (الشيء) واقفا في وسطِها !..

فتمكنا من رؤية نصفه السفلي !!..


* * *

- أ ترى ذلك المنزل هناك ؟.. إنه يبدو مهجورا..

* * *


كــان يبدو أطول من اللاّزم !..

ليس واضحا بما فيه الكفاية و لكنهما رأيا...

ساقاه النحيفتان و المقوّستان.. كأن ليس بهما عظم !.. عليهما لحم مترهّل كأنه مسلوق !!..

ثم يداه الطويلتان وقد جاوزا الركبتين.. يكسوهما نفس اللحم المتراخي !.. مع بعض الأصابع المبتورة !؟..

كان هذا كل ما تمكنا من رؤيته، و قد كان كافيا ليجعل عموديهما الفقريين يرتعشان بعنف و تسري بعروقهما صعقة تشلّ جسميهما !..

و كانت الحركة المباغتة التالية.. أن قفز أحدهما من السرير صارخا و قد فقد صوابه تماما !..


* * *

لم يجبه (هشام)، فقد كان شارد الذهن، تائه العينين !..


* * *

و قد كان هذا (هشام)... إذ غادر السرير مزمجرا و قد أفقده الرعب توازنه العقلي و ذهب برباطة جأشه..

اصطدم في طريقه بكرسي خشبيّ ضخم.. فرفعه فوق رأسه بصعوبة و هو يطلق عواء يصم الآذان!..

تحرك الكائن البشع من مكانه و قد أثارت انتباهه الضجة التي أحدثها (هشام) !..

و في هذه الأثناء كان (جمال) كالتمثال الفولاذي، قابضا على الفراش بكفيه، و
عيناه جاحظتان و كأنه فارق الحياة.. أنفاسه متوقفة و قلبه يكاد ينخلع من
صدره لهول ما رآه !..

و ارتفع صُراخ (هشام) !..


* * *

كان الوقت قد جاوز منتصف الليل، فخلت الشوارع و أُغلقت الدكاكين و أوت القطط إلى مضاجعها و طارت العصافير إلى أعشاشها..

* * *

بدأ عقله يعمل أخيرا بعد أن تخدّر تخديرا..

و فور أن تبلورت فكرة ما بذهنه حتى نفذها بطريقة آلية..

إذ وثب من السرير وثبة لا تُصدّق و ركض كالمجنون باتجاه عتبة الباب التي بالكاد يراها !..

ثم سرعان ما وجد نفسه يقفز في الدرجات قفزا و هو يحاول تمييز نهاياتها بصعوبة..

لاهثا، مُبعثر التركيز، حافي القدمين و قد انغرست أسفلهما قطع من الزجاج المتناثر في كل مكان..

و ارتفع صُراخ (هشام) أكثر !..


* * *

نظر (هشام) بجنبيه و شعر و كأنه وحيد.. و كأنه لا مفر له من شيء ما !.. و كأن !!...

* * *

وصل إلى الطابق الأول.. لا يكاد يرى موضع قدميه لشدة سواد المكان و لكنه
مازال يواصل عدوه المحموم.. لا يخطر بباله خاطر و لا تُثيره رغبة من
الرغبات.. سوى رغبة الخروج من جحيم الرعب الذي تورّط فيه !..

زلّت قدماه على حين غرّة في درجة من الدرجات (الوهمية) التي يقفز بها..
فسقط و اندفع جسمه بعنف ليتدحرج بسرعة مُخيفة و يرتطم بالجدار تارة و تارة
أخرى يصطدم رأسه بالحديد الذي يحدّ السلم.. فتصدر إثر ذلك فرقعة مروّعة !..

ثم استقر جسمه أخيرا على أرضية السّفلي..


* * *

غريب !.. مع أن هذا الحي مأهول بالسكان ؟..

* * *

سكنت حركاته و شُلّت أطرافه.. و بقي لُهاثه الرتيب يُسمع في جوف الظلام..

أحسّ بسائل دافئ يسيل على جبهته ففهم أنه الدم.. فقد تلقّى رأسه ضربات مؤلمة و هو يتدحرج بالسلم..

حاول فتح جفنيه بصعوبة و لكنهما كانا ينغلقان رغما عنه.. فأدرك برعب أنه سيفارق وعيه عمّا قريب !..

و لم يكن ليتحرك أو يرفع رأسه قيد أنملة لولا أن سمع صرخة مدوّية بالأعلى.. صرخة يعرف صاحبها جيدا !..

فثار بركان الرعب بأحشائه من جديد و أنّ بشدة و هو ينتصب على قدميه..

و لما رمى خطوة واحدة التوت رجلاه و سقط بعنف.. فهوى وجهه على بقعة الدماء التي خلّفها جُرح رأسه !..

و صرخ مُتألما و هو يمسك ساقه اليمنى... يبدو أنها قد كُسرت !..


* * *

و منهم من فقد عقله تماما..

* * *

نهض مزمجرا و أسنانه تصطك من شدة التوتر.. عرج جارا ساقه المكسورة باتجاه
النافذة التي حطّمها و صديقه قبل دخولهما إلى هذا المكان الملعون !...

وقف أمامها لحظة قبل أن يضع يداه على حافتها ثم يرفع جسده بجُهد جهيد.. و يُلقي بنفسه إلى الخارج!


* * *

- سأنام.. و في الغد يمكنني مساعدتك في اكتشافك المهم !.. طابت ليلتك.

* * *

كان يعرج بشكل مخيف تحت المطر الغزير و هو يزفر زفيرا حادا.. و خيوط المطر تضرب على رأسه المجروح كالإبر الصغيرة !..

فاختلطت قطرات الماء البارد على وجنتيه بدموعه الدافئة التي تسكبها عيناه..

و هو يفكر بمصير صديقه المسكين !..

ولم يزل على هذا الحال.. حتى رأى بطرف عينه شخصا يستند إلى حائط هناك.. يضع يديه بجيبيه و بفمه نصف سيجارة مشتعلة..

قصده دون أن يفكر ثانية.. فكاد الآخر يفرّ رعبا من طريقة مشيه و لُهاثه و منظر رأسه الدامي !..

و لكن (جمال) توقف و ناداه متوسلا ثم أشار إلى خلفه و هو يبكي بصوت مرتفع !..

بقي الرجل لبرهة حائرا ينظر باستغراب إلى (جمـال) قبل أن يقترب منه بحذر و على وجهه إمارات الاستفسار و الاستفهام !..

كان (جمال) يتحدث بسرعة و عصبية و صوته يُخالطه النياح..

و لما أعرب الرجل عن عدم فهمه لما يحاول (جمال) تفسيره.. وفي هذه اللحظة بالذات سمعا صرخة رعب طويلة ورائهما..

ثم طارت عصافير سوداء من أسطح المنازل !..


* * *

أجابه (هشام) و هو لم يزل يقهقه بصوته الرقيق:

- أما أنا فأعطيته لهن عن طيب خاطر... هاهاها..

* * *

و لم يكد أحدهما يلتفتُ ورائه حتى دوّى بالمكان صوت تكسّر زجاج.. ثم اندفع
جسم من نافذة بالطابق العلوي لمنزل في نهاية الحي.. ليسقط بعنف مع شظايا
الزجاج على قارعة الطريق !!..

تمتم الرجل الغريب برعب:

- أتقصد المنزل رقم 12 ؟!..

ثم فرّ هاربا !...


* * *

و أكثر من مرة وُجدت بالمنزل جثث هامدة على وجوه أصحابها أعتا علامات الرُّعب !..


* * *

لم يُصدّق (جمال) ما رأته عيناه.. و بقي متسمرا مكانه..

هو الذي كان يجري برِجل مكسورة حتى يطلب النجدة لصديقه المسكين !..

صديقُ الطفولة.. ذلك الشاب المرح، الذكي.. الذي أحسّ بالخطر مُسبقا !..

بكى بحرقة و هو يجر رجله إلى المكان اللعين.. متغلبا على رعبه و منتصرا على رغبة الفرار التي تتملكه..

ثم وصل أسفل النافذة..

انحنى على جثة صديقه و هاله التواء أطرافه البشع !.. فسكب المزيد من العبرات..

و لكن ما أخافه و جعله يبتعد مُسرعا.. آسفا على خيانة صديقه و عدم مساندته
في تلك اللحظة الحرجة.. ما أشعل الرعب في صدره مرة أخرى و أثار غريزة الذعر
لديه.. هو عيناه !.. اللّتان خرجتا من مقلتيهما تماما !؟!...

فماذا رأتا أكثر مما رأى ؟؟..


* * *





تمت بحمد الله
.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eslam-badr.ba7r.org
 
المنزل رقم 12 .....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حى الاصدقاء :: الرعــب والأثارة :: قصص مرعبة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» برنامج BlueSoleil 8.0.338.0 Final عملاق توصيل الموبايل بالكمبيوتر عن طريق البلوتوث
الإثنين أبريل 15, 2013 12:58 am من طرف وليد المسلماني

»  لماذا يحب الرجل العشيقة ويتزوجها .....كتاب جديد ...رائع هذا الفصل الاول
الأحد فبراير 10, 2013 9:37 pm من طرف Ī-Čăŋ'ť Fǿŗģĕt Mƴ Łǿve‎‏

» نِسـاءٌ في الْقُرْآن
الأحد فبراير 10, 2013 9:30 pm من طرف بريق الماس

»  لماذا يحب الرجل العشيقة ويتزوجها .....كتاب جديد ...رائع هذا الفصل الاول
الأحد فبراير 10, 2013 9:25 pm من طرف بريق الماس

» أول من يحترقون فى النار يوم القيامة ..شهيد وقائم ليل
الأحد فبراير 10, 2013 9:15 pm من طرف Ī-Čăŋ'ť Fǿŗģĕt Mƴ Łǿve‎‏

» حصريا وبانفراد تحميل لعبه Crysis 1 - Portable بحجم 3 جيجا على اكثر من سيرفر صاروخى
الخميس أكتوبر 11, 2012 1:36 am من طرف hossam hamada

»  قساوة المجتمع
الأربعاء أغسطس 29, 2012 5:56 pm من طرف wassima

»  لماذا يحب الرجل العشيقة ويتزوجها .....كتاب جديد ...رائع هذا الفصل الاول
الأربعاء أغسطس 29, 2012 5:55 pm من طرف wassima

»  لماذا يحب الرجل العشيقة ويتزوجها .....كتاب جديد ...رائع هذا الفصل الاول
الأربعاء أغسطس 29, 2012 5:54 pm من طرف wassima

مشاهدة فيلم بون سواريه كامل. عد من 1 ل 5 وكهرب العضو اللى انت عايزه ..!
الأربعاء 10 نوفمبر 2010 - 19:41

ثيمات تحميل ثيمات n95 N95 جديده 2011 كيف تتلذذ بالصلاة حضور القلب والتفهم عُمر المنتدى (بالأيام)
260
تحميل برنامج مجاني كامل 2012 - برامج منوعة بركسي 2012 كاملة جميع برامج 2012 كل المخترعين في العالم من الألف إلى الياء مع اختراعاتهم !! عدد المساهمات
2393
شاهد فيلم بلبل حيران مباشر ع حى الأصدقاء مواقف من ابتلاء العلماء (متجدد ان شاء الله ) عدد المواضيع
1229
اخر تطبيقات والعاب Android Apps and Games Pack منتديات ستار تايمز 17 ترحب بكم وتدعوكم للزيارة....... الرقم القياسي للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت
38
ESLAM BADREL KING_BADR ESLAM BADR chentouf محمد نبيل خطاب mona
mona ZIZO_MEZO محمد نبيل خطاب الساحر ESLAM BADR محمد دياب
الاميرة الساحر مايا الدمنهورى الاميرة KHALED magd1000
محمد نبيل خطاب chentouf mona EL KING_BADR مايا الدمنهورى الساحر
مايا الدمنهورى KHALED ZIZO_MEZO KHALED أفنان EL KING_BADR


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم